جَرِب أوغندا أولاً ! جَــــــــــــرِب لؤلؤة أفريقيا

أوغندا، والمعروفة بلؤلؤة أفريقيا، غنية بالنباتات والحيوانات، وتقدم تجارب طبيعية وثقافية فريدة من نوعها تخلق ذكريات يستمتع بها الزوار مدى الحياة. إنها وجهة لابد من زيارتها فهي لن تخيب الظن بالزائر، فهي موطن لأعلى تجمعات القرود والطيور في إفريقيا.

تتيح رحلات الطبيعة والمغامرات النهرية ومشاهدة الحيوانات و الرحلات الثقافية للعائلة والأصدقاء والمسافرين الأفراد استكشاف أرض الممتعة التي تشعل الحواس، و المدعومة بمطبخ غني من المنتجات الطازجة والضيافة الحقيقية والتدليل في الفنادق والمنتجعات الفاخرة.

إن العديد من عشاق السفر والطبيعة من الشرق الأوسط لم يزوروا أوغندا بعد. تم تصميم هذه الحملة لتشجيعك على تجربة أوغندا بسهولة أولاً! حيث ستكون أول من يزورها من بين دائرة معارفك وأصدقائك.
ما الذي يمكن ممارسته؟
• رحلات الغوريلا الجبلية.
• رحلات السفاري بصحبة مرشد.
• الاسترخاء في رحلات القوارب على البحيرات وعلى نهر النيل.
• التجديف في المياه البيضاء.
• رحلات تجديف الكانو.
• رحلات الصيد.
• جولات المشي لمسافات طويلة.
• جولات القهوة.
• تسوق المنتجات اليدوية الصنع و الأعمال الفنية المحلية.

مناطق الجذب الرئيسية
حديقة الملكة إليزابيث الوطنية

هي الحديقة الأكثر زيارة في أوغندا، وتمتد بين بحيرة جورج وبحيرة إدوارد. تحتوي الحديقة على نظام بيئي متنوع يوفر مجموعة كبيرة من الأشياء التي يمكن رؤيتها، بما في ذلك السافانا والأراضي الرطبة والغابات والبحيرات. فهي موطن لأكثر من 600 نوع من الطيور والشمبانزي وفرس النهر والفيلة والأسود المتسلقة للأشجارالشهيرة. وتقع بين بعض المناظر الطبيعية الخلابة مثل الفوهات البركانية المدهشة والحفر البركانية وبحيرة كاتوي الجميلة.

حديقة شلالات مورشيسون الوطنية

إن منتزه حديقة شلالات مورشيسون الوطنية هو أكبر منتزه في أوغندا، ويمتد لمساحة 1480 ميل مربع. و يخترق الحديقة نهرالنيل النابع من بحيرة فيكتوريا مما أدى إلى خلق شلالات مورشيسون الرائعة. والحديقة موطن لبعض من الحيوانات الأكثر تواجداً في أفريقيا ، بما في ذلك الفهود والفيلة والأسود والزرافات. وبسبب النهر، من الممكن أيضًا مشاهدة التماسيح وفرس النهر بالحديقة. وتعد الحديقة مكانًا شهيرًا للتجديف والتجديف في الأمواج البيضاء للنهر ومشاهدة الطيور والمشي لمسافات طويلة.

الحديقة الوطنية لبويندي المنيعة

هذا هو المكان الرئيسي لمشاهدة الغوريلا، ويعيش بالحديقة نصف أعداد الغوريلا الجبلية المهددة بالانقراض في العالم، إلى جانب غوريلات بويندي والشمبانزي والقرود. كما تعيش العديد من الكائنات الأخرى في هذه الحديقة الرائعة، بما في ذلك 348 نوعًا من الطيور و 120 نوعًا من الثدييات و 220 نوعًا من الفراشات وعددًا من الأنواع المهددة بالانقراض. و الحديقة هي جزء من غابة بويندي التي لا يمكن اختراقها، والتي تعد آخر غابة رئيسية في المنطقة وواحدة من أغنى النظم البيئية في أفريقيا.

بحيرة فيكتوريا

هي أكبر البحيرات الكبرى في إفريقيا، كما أنها أكبر بحيرة استوائية في العالم. تبلغ مساحتها الإجمالية 26.600 ميل مربع ، 45٪ منها داخل أوغندا. وهي منطقة شهيرة بصيد الأسماك وركوب القوارب، وتحتوي جزر سسي على الشواطئ الوحيدة في البلاد.

حديقة غابات كيبالي الوطنية

يمكن العثور على حوالي 250 نوعًا من الأشجار في هذه الغابات المطيرة دائمة الخضرة. ومع ذلك، فهي موطن لبعض المناظر الطبيعية المتنوعة والميزات سواء الغابات الجبلية أوالأراضي المنخفضة. وهناك نوعان من القبائل الأصلية التي تعيش في الحديقة، قبيلة الباكيغا و قبيلة الباتوورو. كما أنها موطن لتركيز كبير من أنواع القردة التي تشمل قردة الشمبانزي المهددة بالانقراض، وقرد كولوبوس الأحمر وقرد لاهوِست، وهذه القردة جميعا تتأرجح بين الأشجار بينما تعيش بسلام بين 350 نوعا من الطيور. وهناك أيضًا حيوانات أخرى في الحديقة، بما في ذلك الفهود، والقنادس، والظباء ، والخنازير والجاموس.

لمحة سريعة
الطيران

يُعد مطار عنتيبي الدولي البوابة الجوية إلى أوغندا ، ويتم الوصول إليه برحلات يومية مباشرة من قبل طيران الإمارات وفلاي دبي.
المسافة من المطار إلى وسط المدينة: كمبالا هي عاصمة أوغندا وتبعد 45 كم (حوالي ساعة واحدة بالسيارة) من مطار عنتيبي الدولي.
التوقيت الزمني: غرينتش 3+

العملة

الشلن الأوغندي (UGX) وفي حين أنه يتم قبول معظم بطاقات الائتمان الرئيسية في الفنادق والمنتجعات الرائدة، إلا أنه ينصح بحمل النقود، لا سيما بالنسبة للشراء في الأسواق و شراء المتفرقات.

التطعيمات

يجب تقديم إثبات لأخذ التلقيح ضد الحمى الصفراء لدخول أوغندا. ويمكن أيضًا إجراء التطعيم عند الوصول مقابل رسوم.

متطلبات إصدار الفيزا

تحتاج جميع الجنسيات غير الأفريقية إلى تأشيرة لزيارة أوغندا والتي يمكن تطبيقها على الإنترنت في 3 خطوات سهلة على: https://www.ugandaimmigration.org
كما أن موقع وزارة الخارجية الأوغندية يحتوي على جميع المعلومات اللازمة فيما يتعلق بالتأشيرات ومتطلبات دخول أوغندا، و يمكن زيارته عبر الرابط: http://www.mofa.go.ug/index.php/immigration

الطقس

تشهد أوغندا مناخًا معتدلًا على الرغم من أن غالبية البلاد تقع داخل المناطق المدارية ، حيث تتراوح درجات الحرارة بين 16 و 26 درجة مئوية في معظم أيام السنة (من أبريل إلى نوفمبر)، وخلال الأشهر الأكثر دفئًا (من ديسمبر إلى مارس) ، تصل درجات الحرارة إلى أكثر من 30 درجة.

أفضل أوقات الزيارة

تعد المواسم الجافة هي أفضل الأوقات للزيارة ، حيث تكون أشهر يونيو ويوليو وأغسطس أكثر مثالية لأنها دافئة قليلاً. ويعد الفصلان الجافان في أوغندا هما الأكثر ازدحاما في البلاد، حيث أن هذه الأشهر هي الأفضل لرحلات الغوريلا والتجديف في الأمواج النهرية.

المطبخ

يتأثر الطعام في أوغندا بالمأكولات الهندية والعربية والإنجليزية والآسيوية، مع التخصص المحلي في الحساء. يختلف الغذاء الأساسي في كل منطقة، ولكنه يتكون عمومًا من الحبوب واللحوم مع نوع من الصلصة. و يعد طبق لوومبو طعام أوغندي تقليدي وهو عبارة عن حساء مصنوع من اللحم البقري أو الدجاج أو الفطر أو السمك المطبوخ على البخار في أوراق الموز.
ومع أكثر من 10 ٪ من سكان أوغندا يعتنقون دين الإسلام، فإن المطبخ الحلال متاح على نطاق واسع.

مسارات مقترحة للرحلات

• كل ما تريد معرفته عن الغوريللات (5 أيام)
• رحلات السفاري و منابع النيل (6 أيام)
• رحلات السفاري و منابع النيل و الشيمبانزي (7 أيام)
• أجازة نهاية الأسبوع الطويلة مع مغامرة التجديف في الأمواج البيضاء للنهر (3 أيام)

الإقامة

تتوفر مجموعة من أماكن الإقامة بدءًا من أماكن الإقامة ذات الميزانية العادية والفنادق ذات جودة الأربع والخمس نجوم والمنتجعات والمساكن.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *